إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 4 مشاركة ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: المسابقة الكبرى ( جوائز ضخمه وهدايا كثيرة )
مرسل: الأربعاء أغسطس 06, 2014 4:49 am 
غير متصل
عضو فعال
عضو فعال
اشترك في: السبت مايو 07, 2011 8:10 pm
مشاركات: 280
المسابقة الكبرى ( جوائز ضخمه وهدايا كثيرة )

صورة

صورة


صورة


* كان السلفُ رحمهم الله يقرأون القرآن (للعمل) ونحن نقرأه (للجدل)

ويتلون آياته (للتطبيق) ونحن نتلوه (للتنميق)!!

* لما قرأوا قولـَه تعالى(وماخلقتُ الجنَّ والإنسَ إلا ليعبدون) علموا أنّ وظيفتهم في الدنيا =العبادة

* ولما قرأوا قولــَه تعالى(واعبدْ ربك حتى يأتيك اليقين) أدركوا زمنَ هذه الوظيفة=( منذ التكليف حتى الممات)

* ولما سمعوا قولــَه تعالى (وفي ذلك فليتانفس المتنافسون) وقوله (فاستبقوا الخيرات) فهموا طريقةَ أداء هذه الوظيفة=( المنافسة والمسابقة)

* فلا تقتصرفقط على عمل الخيراتِ بل المطلوب: أن تسابق في فعل الخيرات

* الدنيا ياسادة :


ميدانُ سباقٍ، وحلبةُ منافسةٍ لكنّ السباقَ الحقيقي ليس كسباقاتِ أهل الدنيا، والمنافسةَ المحمودةَ ليست كمنافساتِ أهلِ الغفلة

* فسباقاتُ أهل الدنيا:تكون حلبةُ السباقِ ضيقةً وقصيرةً
وسباقُ الآخرة: الطريقُ واسعٌ والدربُ كبيرٌ

* سباقُ أهل الدنيا: الميدانُ متعرّجُ في مراحله اعوجاجٌ
وسباقُ الآخرة: الصراطُ مستوٍ مستقيمٌ (وأن هذا صراطي مستقيماً فاتبعوه)

* سباقُ أهل الدنيا: سـُبــُلــُه غامضةٌ
سباقُ الآخرة: طريقه واضحٌ لا لــَبسَ فيه

* سباقاتُ أهل الدنيا: على ميادينها زحامٌ شديدٌ
سباقُ الآخرة: السالكون قلةٌ رغم سعة الصراط ووضوحه (وما أكثر الناس ولو حرصت بمؤمنين)

* سباقاتُ الدنيا :على كل طرقها لوحاتٌ وكاميراتٌ ورادراتٌ لمراقبةِ وتحديد السرعة تقول لك: (تمـهّـل)
سباقُ الآخرة: عليه لوحةٌ مكتوبٌ فيها (وسارعوا)!!

* سباقاتُ الدنيا: لا يحصل المتسابقون على الجوائز إلا إذا وصلوا نهايته
سباقُ الآخرة: الجوائز تنال المتسابقين عند البدء وفي أثناء السباق(سعادة-سعة رزق-طمأنينة-بركة-توفيق-نصرة)

وعند آخر مرحلةٍ في الدنيا (تثبيتٌ بالقول الثابت-روضةٌ من الجنة-سعةُ القبر)

وفي مرحلة الحساب (يظلك الله بظله-شربةٌ من الحوض-أخذُ الكتاب باليمين-حسابٌ يسير-عبورُ الصراط)

والجائزةُ الكبيرة=دخول الجنة

والجائزةُ الأعظمُ على الإطلاق=رؤيةُ الخالق سبحانه (ذلك هو الفوزُ العظيم)

* الفوزُ في سباقاتِ الدنيا=لأولهم (عملاً)
والفوزُ بسباقاتِ الآخرة = لأحسنهم وأصدقهم (عملاً)

* سباقاتُ أهل الدنيا: اختيارية إما أن تفوز، أو تنهزم، أو تتوقف وتنسحب
سباقاتُ الآخرة: الاشتراكُ إجباري وهي إما فوزٌ، أو خسارةٌ (لمن شاء منكم أن يتقدم أو يتأخر) فلا يوجد توقفٌ أو انسحابٌ!!

* سباقاتُ الدنيا: مشقةٌ تنتهي بأول قدمٍ تضعها بعد خط النهاية
سباقاتُ الآخرة: تعبٌ يسيرٌ ينتهي عند أول قدمٍ تضعها في الجنة

* سباقُ الدنيا: يقطع بالأقدامِ
وسباقُ الآخرة: يقطع بأعمالِ القلوب

* سباقُ الدنيا : إذا تعبتَ أو مرضتَ تخرجُ فوراً من ميادين السباق وتخسر
سباق الآخرة: إذا تعبتَ أو سافرتَ أو مرضتَ فإنك تستمر في عرصات السباق
(إذا مرض العبدُ أو سافرَ كتب له مثل ما كان يعمل مقيمًا صحيحًا )

* وتأملْ في أحوالِ أهل السباقِ الأولين الذين سبق_والله_ من جاراهم، وعلا_ورب البيت_ من ساماهم.
فقد كان (الشيخان) أبو بكر وعمر يتنافسان بهمةٍ عاليةٍ، ويتسابقان بحماسٍ شديدٍ وكان عمر يقول :كان أبو بكر سباقا بالخيرات ما استبقنا في خير قط إلا سبقني إليه

* ويرتفعُ السباقُ بأرواحِ المتنافسين حتى يصل بهم الحال أنهم يرون القتلَ فوزاً ونجاحاً!! فهذا حرام بن ملحان لما طعن قال :فزتُ وربِّ الكعبة

* بل إنّ بعض المتسابقين يشمُّ رائحةَ الجنة ويأتيه من روحها ونسيمها وهو مازال في هذه الدار!!
كما حصل مع أنس بن النضر الذي كان يقول :إني لأجدُ ريح الجنة دون أُحـد

* وهذا أبو مسلم الخولاني كان يقومُ الليل حتى إذا تعبتْ قدماه ضربها بيديه قائلاً :أيحسبُ أصحاب محمد أن يسبقونا برسول الله؟؟ والله لنزاحمنهم عليه في الحوض!! ثم يقوم يصلي إلى الفجر

* وإذا أحببتَ أن تستفيدَ من نصائح المتسابقين الذين جرّبوا السباق وخبروا طريقه وسبروا دروبه

1-فاستمعْ للفضيل بن عياض يقول لك:
(لاتستوحشْ من طريقِ الحق لقلة السالكين، ولا تغترْ بطريقِ الباطل لكثرةِ الهالكين)

2-ويختصرُ لك وهيبُ بن الورد تجربته بعبارةٍ موجزةٍ:
(إن استطعت ألا يسبقك إلى الله أحد فافعل)

3-وينبهك الحسنُ البصري على أصول المنافسة الحقيقية:
(من نافسكَ في دينك فنافسه ، ومن نافسك في دنياك فألقها في نحره)

* وهنا ثلاثٌ إشارات نافعة لأهلِ السباق:

الأولى / لا إيثارَ في (القـُرب)
وهذه قاعدةٌ فقهيةٌ مطردةٌ فالمجالُ مجال سباقٍ فلا تـُــؤْثر أحداً بقُـربةٍ أو طاعةٍ فإن المقصد من العباداتِ التعظيم والإجلال فمن آثر بها فقد ترك إجلالَ الله وتعظيمه.

الثانية / (التؤدةُ في كل شيءٍ خير إلا في عمل الآخرة)
وهو حديثٌ نبويٌ صحيحٌ فاطـّرح التأني عند فعل الخيرات، واهجرْ التؤدة في عمل الصالحات.
فربك لما ذكرَ طلب الرزق قال(فامشوا)
وللصلاة قال (اسعوا)
وللجنة قال(سارعوا)
وأما إليه فقال(ففروا)

الثالثة / احذرْ أن تكونَ ممن يركنُ إلى الدعة ويخلدُ للراحة
تصبحُ( رافهاً) وتمسي( مستجماًً)، فإن من يتفيأ ظلالَ( السكون) ويتقلب بين أعطافِ( النعيم) يشقُّ عليه مكابدةَ صعابِ المنافسة.
ونبينا صلى الله عليه وسلم يقول( إياكم والتنعم فإن عبادَ الله ليسوا بالمتنعمين)

* وأختمُ بذكرِ الســّر العجيب الذين يعينُ على السبق، ويساعدُ على المنافسة ويقود لنيلِ المراتب العالية، والدرجات السامية

يقول إمامُ المتسابقين وقدوةُ المتنافسين صل الله عليه وسلم:
(سبق المفردون) قالوا: والمفردون قال(الذاكرون الله كثيراً والذاكرات).





أعلى
رد مع اقتباس


 عنوان المشاركة: Re: المسابقة الكبرى ( جوائز ضخمه وهدايا كثيرة )
مرسل: الأربعاء أغسطس 06, 2014 10:04 am 
غير متصل
مراقب عام
مراقب عام
اشترك في: الاثنين إبريل 05, 2010 7:25 pm
مشاركات: 10918
مكان: المنصورة

جزاك الله كل خير




لا اله الا الله محمد رسول الله



أعلى
رد مع اقتباس

 عنوان المشاركة: Re: المسابقة الكبرى ( جوائز ضخمه وهدايا كثيرة )
مرسل: الأحد يناير 08, 2017 11:59 am 
غير متصل
عضو جديد
عضو جديد
اشترك في: الأحد يناير 08, 2017 11:57 am
مشاركات: 1

شكراااااااااااااااااااااااا


أعلى
رد مع اقتباس

 عنوان المشاركة: Re: المسابقة الكبرى ( جوائز ضخمه وهدايا كثيرة )
مرسل: الثلاثاء فبراير 21, 2017 1:11 pm 
غير متصل
عضو جديد
عضو جديد
اشترك في: الثلاثاء فبراير 21, 2017 11:10 am
مشاركات: 29

تسلمى يا جميل


أعلى
رد مع اقتباس

إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 4 مشاركة ] 

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى


لهلوبه - أعلى

Powered by phpBB® Forum Software © phpBB Group
ترجم بواسطة phpBBArabia
phpbb_seo