إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ مشاركة واحده ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: ألوان البول المتنوعة.. قد تشير إلى مشكلات صحية
مرسل: السبت يونيو 29, 2013 10:51 am 
غير متصل
عضو
عضو
اشترك في: الخميس أغسطس 04, 2011 11:27 am
مشاركات: 91
ألوان البول المتنوعة.. قد تشير إلى مشكلات صحية

ألوان البول المتنوعة.. قد تشير إلى مشكلات صحية

منها الأحمر والبرتقالي والأزرق والأرجواني وتتطلب اللجوء إلى مشورة طبية










كمبردج (ولاية ماساشوستس الأميركية): «الشرق الأوسط»*
في أغلب الأحيان، يتمتع البول بلون أصفر فاتح لأنه يحتوي على «يوروكروم» urochrome (صبغة البول)، وهي واحدة من المركبات الناتجة عن تحلل الهيموغلوبين، البروتين الذي يوجد في كريات الدم الحمراء ويقوم باكتساب الأكسجين الذي يتم نقله مع الدم إلى كل أنحاء الجسم.
ولكن لون البول قد يتحول في بعض الأحيان إلى لون مختلف تماما. ويمكن للرجال ملاحظة الاختلاف بعد تبولهم في المرحاض، بينما تلاحظه النساء عند المسح بالمنشفة. وتؤدي رؤية لون البول الأحمر أو البرتقالي، بدلا من لون البول الأصفر المعتاد، إلى الشعور بالقلق خصوصا إذا صاحبتها أعراض مثل الشعور بالحرقة أو الألم أثناء التبول. وهذا القلق له ما يبرره، إذ يمكن أن يكون اللون المختلف علامة على وجود مشكلة طبية خطيرة. ولذا ينبغي استشارة الطبيب بهذا الشأن.
ولكن لا يتوجب علينا «كبس زر الإنذار»، فقد يكون لون البول المختلف ناجما عن تناول بعض أنواع الطعام، أو الأدوية، كما أن ألوان البول - فيما عدا اللونين الأحمر والبرتقالي - ليست معتادة البتة.
وإليكم بعض أنواع ألوان البول، ومعناها من الناحية الطبية.
* اللون الأصفر الغامق. يحتوي البول على ماء إضافة إلى النواتج التي تلفظها الكليتان بعد تصفيتها من الدم.
وإن تحول لون البول إلى الأصفر الغامق، فإن من المحتمل أن يكون محتويا على ماء أقل وعلى نواتج ملفوظة أكثر من المعتاد، وهو الأمر الذي يمكن أن يشير إلى جفاف الجسم وعدم تناول كميات كافية من السوائل.
* اللون الأحمر. وفقا لمقالة مراجعة حول لون البول غير المعتاد نشرت في مجلة «ساوثرن ميديكال جورنال»هذا العام 2012، فإن اللون الأحمر في البول الأحمر اللون، يمكن أن يتراوح في ظلاله بين اللون الوردي والأحمر الغامق.
ويمكن لاختبار بسيط تحديد ما إذا كان اللون الأحمر راجعا إلى وجود دم في البول hematuria. وقد يتحول البول إلى اللون الأحمر إذا احتوى على الميوغلوبين myiglobon وهو بروتين يرتبط بالأكسجين في خلايا العضلات مشابه للهيموغلوبين الموجود في كريات الدم الحمراء.
ويمكن أن تؤدي أي مشكلة من المشكلات التي تحدث للجهاز البولي (الذي يشمل الكليتين والحالبين، المثانة والإحليل) إلى نزول الدم في البول. وتضم القائمة حصى الكلية، عدوى المثانة وسرطان المثانة، ولدى الرجال تضخم غدة البروستاتا (تضخم البروستاتا الحميد benign prostatic hyperplasia).
كما أن التمارين الرياضية الشديدة قد تؤدي إلى نزول الدم في البول. وسبب ذلك غير مؤكد، إلا أنه قد يكون ناجما عن عمل يؤدي إلى حدوث أضرار في المثانة. ويوجد احتمال آخر لها وهو أن تمارين الآيروبيك يمكنها أن تؤدي إلى تفكيك خلايا الدم الحمراء.
وكذلك فإن المشكلات الصحية الموروثة يمكنها أيضا أن تؤثر على كريات الدم الحمراء وعلى الهيموغلوبين، مثل مرض فقر الدم المنجلي sickle - cell anemia والثلاسيميا thalassemia اللذين يسببان نزول الدم إلى البول. كما تؤدي جملة من الأمراض النادرة التي تعرف بالاسم الإجمالي لها «البورفيريات» porphyrias إلى إضفاء الاحمرار على لون البول أو تحويله إلى اللون البني.
ولكن يوجد سبب غير ضار إطلاقا لتحول لون البول إلى الأحمر يطلق عليه «البول البنجري» beeturia الذي يمكن أن يظهر بعد تناول البنجر (الشمندر). وتسمى الصبغة المسؤولة عنه «بيتالايين» betalain التي تفقد لونها داخل الجسم. ويقود نقص الحديد وتناول البنجر مع طعام يحتوي على الأوكساليت إلى ظهور «البول البنجري» في البول.
* اللون البني أو الأسود. وإن كان لون البول الأحمر داكنا فإنه سيشبه اللون البني بل وحتى اللون الأسود. وفي هذه الأحوال فإن أسباب وجود اللونين البني والأسود هي نفسها التي تقود إلى ظهور لون البول الأحمر.
إلا أن البول يمكن أن يتحول إلى اللون البني حقيقة. إذ يمكن أن يزداد تركيز «بيليروبين» bilirubin - وهو ناتج آخر من نواتج تحلل الهيموغلوبين - في الدم بسبب مشكلة في الكبد، مثل التهاب الكبد أو تشحمه، أو بسبب انسداد قناة الصفراء نتيجة انحشار الحصى فيها أو بسبب ورم أو أي مسائل معوقة. وإن وصل جزء من الزيادة في مادة «بيليروبين» إلى البول، فإن لونه قد يتحول إلى لون قريب من اللون البني.
كما يؤدي فقر الدم الانحلالي hemolytic anemia، الذي يحدث عندما تقوم الكثير من كريات الدم الحمراء بالتفكك في وقت واحد، أيضا إلى زيادة مادة «بيليروبين» التي قد تؤثر على لون البول.
وأخيرا فإن الورم القتامي melanoma، وهو أخطر أنواع سرطان الجلد، بمقدوره في حالات نادرة المساعدة في تغلغل الميلاتونين - وهو صبغة الجلد الغامقة - إلى مجرى الدم، لكي تنتهي ربما في البول.
أما الأطعمة التي تؤدي إلى تحويل لون البول إلى اللون البني فتضم فول الفافا fava beans (المماثل للفول أو الباقلاء) والراوند rhubab.
*اللون البرتقالي. يمكن أن يؤدي تناول عدد من الأدوية إلى تحويل لون البول إلى اللون البرتقالي. ومن تلك الأدوية «ايزونيازيد» isoniazid وهو دواء رئيسي لعلاج السل، ودواء «ريفامبين» rifampin كذلك لعلاج السل، والجرعات العالية من دواء «ريبوفلافين» riboflavin وفيتامين «بي» B ودواء «فينازوببيريدين» phenazopyridine «بيريديوم» Pyridium المستخدم لعلاج عدوى الجهاز البولي لغرض تخفيف آلام التبول. كما أن تناول كميات كبيرة من الجزر يؤدي إلى ظهور اللون البرتقالي.
* اللون الحليبي - الأبيض. تحول عدوى الجهاز البولين البول في بعض الأحيان إلى اللون الحليبي - الأبيض بعد أن تؤدي إلى حدوث رد فعل مناعي يقود إلى تدفق أعداد كبيرة من كريات الدم البيضاء. أما الأسباب الأخرى لظهور اللون المائل للأبيض في البول فتشمل تكون بلورات حمض اليوريك uric acid عند تناول الأطعمة الغنية بالبيورينات purine، مثل أسماك الآنشوفة anchovies والرنجة herring، واللحوم الحمراء (لحوم الغنم والبقر) وكذلك بلورات الفوسفات الناتجة عن فرط إفراز هرمون الغدة جارة الدرقية.
* اللون الأزرق. يمكن لمادة المثيلين الأزرق methylene blue وهي صبغة تستعمل في اختبارات التشخيص، أن تحول البول إلى اللون الأزرق. وتتسم هذه المادة بخصائص مضادة للميكروبات ولهذا فإنها توجد أحيانا في تركيب الأدوية والعلاجات المنزلية. كما تستخدم لوحدها في علاج بعض الحالات النادرة. كما تؤدي مشكلات صحية متوارثة مثل «متلازمة الحفاظ الأزرق» blue diaper syndrome وداء هارتنب Hartnup disease إلى ظهور البول بلون أزرق.
* اللون الأخضر. إن دخلت صبغة زرقاء إلى البول فإن لونه يصبح أخضر غالبا، بعد امتزاج الأزرق مع صبغة البول الصفراء المعتادة. ولا يحدث هذا الأمر يوميا، إلا أن هناك الكثير من الحالات تسببت فيها أدوية في ظهور اللون الأخضر للبول، ومنها دواء «بروبوفول» propofol المخدر، ودواء «سيميتيدين» cimetidine «تاغاميت»Tagamet لحموضة المعدة، ومضاد الكآبة ثلاثي الحلقات «أميتريبتيلين» amitriptyline («إيلافيل» Elavil). كما أن تناول الهليون يضيف أحيانا ظلالا خضراء غير ضارة على البول. إلا أن لون البول الأخضر يمكن أن يكون علامة على عدوى الجهاز البولي أو على تغلغل بكتريا في الدم bacteremia.
* اللون الأرجواني. وهو لون البول الوحيد الذي يرتبط باسم متلازمة خاصة به وهي «متلازمة كيس البول الأرجواني» purple urine bag syndrome. وهي تظهر عندما توضع قسطرة لشخص ما لأغراض التبول. وتقوم البكتريا التي تستوطن القسطرة أو كيس البول أو كليهما بإفراز مركب يسمى «إنديروبين» indirubin، وهو ذو لون أحمر، وأزرق غامق، يمتزجان ليكونا اللون الأرجواني اللامع.
* رسالة هارفارد الصحية، خدمات «تريبيون ميديا».
لون البول دليل على الصحة العامة للجسم!

تنتج الكليتان بحدود 1-1,5 لتر من البول يوميا
البول (اكرم الله اعزاءنا القراء) هو السائل الذي تستخلصه الكليتان من الدم وتفرزانه عبر الحالب الى الاحليل ومن ثم الى خارج البدن ، ويبول الانسان البالغ ( 1 1.5 لتر يوميا ) في الاحوال العادية.
يتكون البول من الماء ( اكثر من 95 % ) والبولة او اليوريا ( 3%) والبقية فضلات ( 2%) تضم كريات دموية وخلايا ميتة وبروتينات، وربما احتوى البول على فضلات اخرى كالجراثيم والفيروسات والطفيليات التي تفرز في بول الاشخاص المصابين بالتهابات في الجهاز البولي، وهي تشكل خطرا كبيرا وقد تنتقل من ملامسة البول... وربما لهذه الاسباب اعتبر البول نجسا ووجب الاحتراز والتطهر منه ، فهو مركب من فضلات، وهو ايضا مصدر خطير من مصادر العدوى ببعض الامراض.
وقد اعتمد تشخيص المرض في العصور القديمة على حذق ومهارة الطبيب المعالج، فهو يستوضح أعراض المريض، ويستقصي علاماته، لتشخيص مرضه، ثم يقوم بالإجراءات التشخيصية لتأكيد تشخيصه. وكانت هذه الاختبارات قديماً تعتمد على فحص مخلفات المريض، كالبراز والبول وغيرها. وربما كان لفحص البول الدور الأكبر في التشخيص وهو م اأوضحته كتابات علماء العرب السابقين امثال ابن سينا والرازي . وقد كان هذا الفحص يتم بالملاحظة الدقيقة بالعين المجردة. وقد بلغ العرب في ذلك شأناً عظيماً، فقد استطاعوا بفحص البول بوسائلهم البسيطة التمييز بين بول الذكر والأنثى، وبين بول الانسان والحيوان، كما ميزوا البول عما قد يشبهه من السوائل والأشربة المعروفة آنذاك. وحالياً فحص البول في المختبرات يقسم إلى ثلاثة أقسام هي: الفحص الفيزيائي، الذي يشمل اللون والكثافة النوعية ودرجة الحموضة والمظهر؛ والفحص الكيميائي، الذي يشمل اختبارات لكشف المواد التي يعتبر وجودها في البول شاذاً، ويدل على أمراض معينة، مثل السكر وخضاب الدم؛ وأخيراً الفحص المجهري، للكشف عن المكونات الخلوية السوية والشاذة والبلورات الموجودة في البول.

قد تطرأ تغيرات على لون البول والتي قد تكون عائدة لعدة اسباب بعضها طبيعي وبعضها مرضي
وبصفة عامة قد يكون لون البول دليلا على الصحة العامة للجسم، نظراً لتغير لونه حسب حالة الجسم . واللون الطبيعي للبول هو اللون الأصفر الناتج من صبغة اليوروكروم والتي ينتج من تغير تركيزها تغير في درجة لون البول الذي يتغير من الأصفر الغامق الى الأصفر الفاتح وقد يميل الى لون الماء اذا ما اكثر الانسان من شرب السوائل. ولكن قد تطرأ تغيرات على هذا اللون والتي قد تكون عائدة لعدة اسباب بعضها طبيعي ولا يدعو للقلق بسبب تناول بعض الأغذية أو العقاقير الطبية وتعود الأمور إلى طبيعتها خلال يوم أو يومين وبعضها قد يكون مؤشرا لأسباب مرضية قد تكون خطيرة في حال التأخر عن علاجها. ولكثرة الأسئلة عن تغيرات اللون في البول رأينا التطرق لأهم هذه التغيرات.
من اهم التغيرات اللونية التي تطرأ على البول:
1 – تحول لون البول إلى الأصفر الغامق وقد يعني الإصابة بالجفاف ، مما يتطلب شرب الكثير من السوائل ، وقد يعود اللون الأصفر الغامق أيضا إلى تناول الفيتامينات المركبة المحتوية على فيتامين B2 .
2 – تحول لون البول إلى البرتقالي أو البني وهو قد يشير إلى الإصابة بالتهاب الكبد ، وهي حال تستوجب مراجعة الطبيب فوراً.
3 – تحول لون البول إلى الأخضر ، الذي قد يعود إلى تناول بعض الخضار مثل الهليون Asparagus .
4 – تحول لون البول إلى اللون الضبابي وقد يعطي مؤشراً لوجود حصوات في الكلية أو التهاب فيها ، الأمر الذي يستلزم ايضا مراجعة الطبيب فوراً.
5 – تحول لون البول إلى اللون البني الفاتح الذي قد يكون ناجماً عن تجمع (تخثر) دموي قديم في الجهاز البولي أو عن الإصابة بالتهاب جديد في الكلية ، وهو مؤشر كاف لمراجعة الطبيب فوراً.
6 – تحول لون البول إلى اللون الأحمر أو الوردي قد يكون ناجماً عن مرض في الجهاز البولي مثل الحصوات او اورام الكلية او الحالب او المثانة وقد يكون نتيجة التهابات الكلية او المثانة، كما ان خروج بول دموي قد يكون بسبب جرح في المسالك البولية. كما اود الاشارة الى انه قد يكون أيضاً بسبب تناول بعض الاطعمة مثل الشمندر او بعض الادوية مثل الريفامبين.
وفي كل الاحوال البول الاحمر يوجب مراجعة الطبيب المختص دون ابطاء.

اللون الطبيعي للبول هو اللون الأصفر الناتج من صبغة اليوروكروم


تغير لون البول ورائحته وعلاقته بمشكلات الجهاز البولي
الكثير من المؤثرات باستطاعتها تغيير شكل ورائحة البول، وقد يثير بعضها القلق. وفي العادة فإن الفرد المتوسط يفرز 6 أكواب ونصف الكوب في اليوم تقريبا من البول خلال ما بين 4 و8 مرات من ذهابه إلى دورة المياه. ولأن عملية التبول هذه روتينية، فإن الكثير من الناس لا يلتفتون إلى محتوى البول - إلا إذا ظهر أن رائحته وشكله يختلفان عما هو معهود فيهما. يتكون البول من الماء الفائض، الذي يحتوي على نواتج من النفايات التي تصفيها الكليتان من الدم. ووفقا لتركيزه يكون شكل البول متفاوتا في اللون، بين الأصفر الفاتح والأصفر الغامق جدا. ويعتمد هذا الشكل على ما يتناوله الفرد من المياه. ويأتي اللون الأصفر من صبغة تسمى «يوروكروم» وهي مادة يتم توليدها عند تحلل الهيموغلوبين، البروتين الذي يحمل الأكسجين داخل خلايا الدم الحمراء. وهناك الكثير من الأمور التي يمكنها أن تؤثر على لون البول وعلى رائحته. وأكثرها شيوعا أمور غير ضارة ومؤقتة، ومنها الأطعمة، والفيتامينات، وبعض الأدوية. إلا أن تغييرات البول قد تشير إلى وجود مشكلات صحية، يمكن أن تقع ضمن نطاق واسع ابتداء من المشكلات الحميدة نسبيا (مثل عدوى الجهاز البولي) وانتهاء بالمشكلات الخطيرة (سرطان الكلية أو المثانة).
لون البول دليلك إلى حالتك الصحية
هل تعلم أنك يمكن أن تعرف صحتك من لون بولك؟.. لون البول مؤشر قوي على الحالة الصحية للجسم؛ لذلك يجب أن تكون حريصًا على معرفته لتعرف ماذا يجري داخل جسدك
هناك 7 ألوان للبول؛ كل لون له دلالته؛ وذلك على النحو التالي
- اللون الشفاف: هو الوضع المثالي، ويكون الجسم في حالة جيدة.
- اللون الأصفر الفاتح: يظهر لو كانت السوائل المعطاة للجسم كافية وبدأ يتخلص منها بطريقة سليمة.
- اللون الأصفر الغامق: الجسم عندها يحتفظ بالسوائل، وتكون السموم أكثر، وهي ما تعطيه ذلك اللون.
- اللون الأزرق: يسببه يتناول المضادات حيوية وبعض الأدوية.
- اللون البرتقالي: حينما نتناول كميات كبيرة من فيتامين b من فواكه مثل التوت.
- اللون البني: نتيجة مشكلات الكبد.
- اللون الزهري: تسببه بعض الحالات المرضية وبعض المأكولات.
شرب ما لا يقل عن 8 أكواب من المياه يوميًّا يساعد الكلية على التخلص من السموم، فيما إذا استمر لون البول مختلفًا عن اللون الطبيعي أكثر من يومين ينبغي استشارة الطبيب فورًا.
ويمكن معرفة المؤشرات التي يدل عليه لون البول من خلال إجراء الفحوصات التي تتمثل في "الشريط الكاشف"، والذي يتم وضعه في البول لمدة 30 ثانية. ويكشف الشريط عن مركبات وأمراض عديدة كلها موجودة على الدليل الذي يباع مع الشريط.




أعلى
رد مع اقتباس


إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ مشاركة واحده ] 

أقرا ايضا
مشكلات البشرة المزعجة وحلولها
النظام الماكروبيوتكي ~ لحياة صحية أفضل

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى


لهلوبه - أعلى

cron
Powered by phpBB® Forum Software © phpBB Group
ترجم بواسطة phpBBArabia
phpbb_seo